New Website

تغير المناخ والأنواع الغريبة

صفحة عادية - شباط 5, 2010
يتعرض البحر المتوسط إلى مخاطر جدية أخرى بما فيها الاحتباس الحراري واستيراد الأنواع الغريبة سواءً عرضياً أو عمداً. إذ يؤدي الاحتباس الحراري إلى رفع حرارة مياه البحر وبالتالي التأثير سلباً على التنوع البيولوجي، مؤدياً كذلك إلى تضاعف تآكل الساحل، وخلل بملوحة المياه وحركة التيارات البحرية. كما قد يشهد مستوى البحر في القرن المقبل (2100) ارتفاعاً يتراوح بين 30 و100 سنتم.

تأثيرات تغير المناخ على الشواطىء المأهولة (جزر البليار)

تغيّر المناخ

يكفي أن تتغير الحرارة بـ 0,05 إلى 0,1 درجة مئوية لإلحاق تغييرات أساسية في الثروة البحرية وتنوعها الوظيفي. كما قد تلحق النتائج غير المباشرة لتغير المناخ أضراراً بالسياحة بسبب تغير الحرارة وارتفاع الطلب على المياه المحلاة من البحر المتوسط بسبب الجفاف، ما سينشئ مناطق محددة مضاعفة الملوحة.

لكن بالرغم من تعرض منطقة المتوسط لعواقب وخيمة جراء تغير المناخ، تشكل هذه المنطقة نفسها عنصراً أساسياً في حل مشكلة الاحتباس الحراري. فدول المتوسط تملك مخزوناً هائلاً من الطاقة المتجددة لا سيما الطاقة الشمسية، وأغلبها لم يُستغل بعد. لذا من الممكن تقليص آثار تغير المناخ على المنطقة في حال التزمت حكومات المتوسط تنمية قطاع الطاقة المتجددة، فتساهم بذلك في حلٍّ للمشكلة على صعيد العالم.

الأنواع الغريبة

تتسبب الأنواع الغريبة أوالمستوردة بتأثيرات خطيرة على البيئة البحرية فتنافس الأنواع الأصلية المحلية على الغذاء والمساحة وتُغيِّر بنية الجماعات والمواطن.

يتم الإطلاق المتعمد لأنواع جديدة عند جلبها إلى منطقة ما (مثلاً، في سبيل إنشاء مزرعة بحرية، أومعرض بحري - أكواريوم)، حيث تنتشر في المياه المحيطة. هذا ما حصل مع الطحالب الاستوائية "كوليربا تاكسيفوليا"، فبعد إحضارها في الأصل إلى معرض موناكو البحري، باتت اليوم تغطي ما يفوق 40 مليون متر مربع من الساحل المتوسطي.

أما إطلاق أنواع غريبة عرضياً فغالباً ما يتم عبر النقل البحري، حيث تكمن تلك الأنواع في مياه الصابورة أوالمياه الراقدة في قعر السفن. وأدخلت السفن بهذه الطريقة مثلاً قنديل البحر العرفي من طراز "نيميوبسيس ليدي" من شمال أميركيا إلى البحر الأسود. وتضاعفت الكتلة الحيوية لهذا النوع فباتت تفوق حجم كمية الصيد التي تعيدها الأساطيل سنوياً إلى مرافئ العالم أجمع! نتيجةً لذلك تفاقمت أزمة الصيد المفرط الذي يدمر وحدة النظام الإيكولوجي ويسرّع انهيار المصائد في البحر الاسود.

الفئات