New Website

مواقع بناء مصانع الفحم الالمانية: محتلة

قصة محورية - تشرين الأول 4, 2007
منذ اليوم الاول من تشرين الاول/اكتوبر، اتخذ نشطاء غرينبيس اجراءات ضد بناء موقع جديد لتوليد الفحم في مدينة بوكسبرغ في المانيا الشرقية. مطلبهم بسيط : على الشركة المالكة، وهي شركة فاتنفال، ان توقف بناء مصانع الفحم القذرة واستبدالها باستثمارات في تكنولوجيات الطاقة المتجددة.

ناشطون في غرينبيس يتسلقون سبع رافعات على الفحم في موقع بناء مصنع لتوليد الكهرباء من الفحم في بوكسبرغ المانيا. ورفعوا لافتة كتب عليها: توقفوا عن البناء! حمايه المناخ بدلا من الفحم البنى!

الناشطون الـ34 نصبوا خيمهم في الرافعات على الموقع، ورفعوا لافتات عديدة منها: "وقف ثاني اكسيد الكربون". وكانت الرسالة الاكبر: "تغير المناخ، تدعمه شركة فاتنفال".

تحديث الاربعاء

الاربعاء، أي بعد ثلاثة ايام، بقي 11 ناشط جاثمون على احدى الرافعات، في حين رسم 20 متطوع: "وقف ثاني اكسيد الكربون" على جانب كومة من الدخان في قيد الانشاء. رفضت شركة فاتنفال مقابلة غرينبيس للتحدث والحوار حول تغير المناخ، وكيف مصنع بوكسبرغ سيساهم فى الاحترار العالمي.

"ان الفحم هو القاتل الأول للمناخ، والفحم الذي يخططون لحرقه في بوكسبرغ هو النوع الاوسخ. لطالما حاولت المانيا ان تضع نفسها في موقع حماية البيئة والمناخ على مستوى عالمي، وفي الوقت نفسه تبني مصانع لحرق الفحم. هذا التناقض يضع المانيا في موقع السخرية. على الحكومة الالمانية وشركة فاتنفال ان توقف الآن بناء مصانع الفحم، والاستثمار في الطاقات المتجددة"، بحسب ما قالت المسؤولة عن حملة الطاقة وتغير المناخ في غرينبيس - المانيا.

واقع السياسة والعلم تحت المجهر

ان اكتاشافت الامم المتحدة العلمية ذكرت ان البلدان الصناعية يجب ان تخفض انبعاثاتها لثاني اكسيد الكربون بـ80 بالمئة على الأقل بحلول عام 2050، لابقاء درجة الحرارة العالمية مناسبة لمخطط الحد من التغير المناخي.

ولكن الحكومات العالمية لا تزال تستثمر في مصانع حرق الفحم - المصدر الكهربائي الأوسخ في المطلق. اذا استمرت عمليات بناء مصانع حرق الفحم في العالم على المنوال الحالي، سوف ترتفع نسبة انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بـ43 بالمئة في الـ20 سنة المقبلة.

فاتنفال تعتبر من اكبر شركات الكهرباء في اوروبا، فهي ناشطة في سويسرا، فنلندا، المانيا، بولندا، الدانمارك وهولندا. 63 بالمئة من الطاقة التي يصنعون في المانيا مصدرها الفحم البني (وهو الاوسخ)، على الرغم من ان هذه الشركة تروج لنفسها على انها واعية على ضرورة حماية المناخ.

حوار؟

المفارقة، نظرا لرفضها لقاء غرينبيس والحوار معنا، تدير فاتنفال حملة اعلانية ضخمة فى الصحف الالمانية الداعية الى "الحوار" لبناء الثقة في الشركة.

حسنا، هذا هو بالضبط ما غرينبيس تعرض عليها: الحوار. ربما العبارات هي التي تخيفهم كثيرا. غرينبيس تريد الحديث عن العلاقة بين الفحم وتغير المناخ، فاتنفالlتريد ان تعتبر "واعية على مشكلة المناخ" في حين تستثمر بكثافة في الفحم البني، اكبر مساهم في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون .

المتطوعين يتوجهون الى الرافعات الآن، ولكن مطالبهم لاجوبة ملموسة من فاتنفال عن سياساتها ازاء تغير المناخ لا يزال قائما. ثلاثة أيام والوجود المستمر في موقع بوكسبرغ. وهو مجرد بداية لهذه الحملة.

7 خطوات

ساهم في اغلاق مصانع الفحم من خلال توفير الطاقة. انضم الى الخطوات السبع لمعرفة من اين تبدأ.

تبرّع

لا نقبل تبرعات من الحكومات والشركات الخاصة، واستقلالنا المادي يسمح لنا بالضغط عليهما. نعتمد على أكثر من مليوني شخص حول العالم يقدمون لنا قدر امكاناتهم. انضم اليهم وشارك في التغيير.

الفئات