New Website

يداً بيد لتنظيف مرفأ جبيل

البيانات الصحفية - تشرين الأول 15, 2008
جبيل، 11/10/2008 – بدأت غرينبيس اليوم عملية تنظيف لقعر مرفأ جبيل الأثري، بالتعاون مع بلدية جبيل وتعاونية صياديي الأسماك في جبيل. تشكل حملة التنظيف هذه خطوة الى الأمام في مشروع غرينبيس الهادف الى إنشاء أول محمية بحرية ساحلية في مياه مدينة جبيل.

عملية فرز النفايات المستخرجة من قاع المرفأ في جبيل

في خطوة جديدة نحو إنشاء أول محمية بحرية ساحلية في لبنان ضمن مياه جبيل، وبالتعاون مع بلدية المدينة وتعاونية صياديها، بدأت غرينبيس اليوم تنظيف قعر مرفأ جبيل، حيث قام ناشطو وغطاسو غرينبيس مع عدد من الصيادين المحليين والغطاسين المتطوعين بالغطس في مياه المرفأ وجمع كافة أنواع النفايات القابعة في قعره. تنوعت النفايات التي تم جمعها بين إطارات مطاطية ومخلفات بلاستيكية وزجاجية معدنية. بعد عملية الجمع، قام متطوعو غرينبيس بفرز تلك النفايات على رصيف المرفأ، على أن يتم نقلها بشاحنة تابعة لبلدية جبيل الى مركز لإعادة التدوير قيد الإنشاء في حبالين.

 

كذلك أقامت غرينبيس معرض "دفاعاً عن متوسطنا" على رصيف المرفأ، حيث أرشد متطوعو غرينبيس الزوّار عبر 18 لوحة تصويرية تظهر الأخطار التي تتهدد المتوسط، ودور المحميات البحرية في حمايته ومعافاته. كما عُلّقت على قلعة جبيل البحرية يافطة كُتب عليها "دفاعاً عن متوسطنا...محميات بحرية الآن". وعلى هامش المعرض، قام الزوار بالتوقيع على عريضة تطالب بإنشاء محمية جبيل.

 

قالت ياسمين الحلوة، مسؤولة حملة المحيطات في غرينبيس/لبنان: "إن قيام غرينبيس بعملية تنظيف المرفأ بالتعاون مع بلدية جبيل وتعاونية صيادي جبيل هو أول نشاط مُشترَك نحو إنشاء المحمية البحرية الساحلية في مياه المدينة بعد الإطلاق المشترك للمشروع في تموز/يوليو الماضي. إن مرفأ جبيل هو من المرافىء الأقدم في العالم وسيكون جزء من المحمية المُزمع إنشاءها ويحتاج هذا المرفأ للكثير من العناية والمتابعة، كما يجب الامتناع عن رمي أي نفايات في قعره".

 

ستكون محمية جبيل البحرية نموذجاً أولياً لشبكة المحميات البحرية الساحلية التي تعمل غرينبيس في لبنان على إنشائها. هذه الشبكة هي الأداة لحماية البيئة البحرية في لبنان من التلوث والنمو الساحلي وتقنيات الصيد المدمرة وتغير المناخ. ستبدأ محمية جبيل من المرفأ وتمتد شمالاً حتى حدود عمشيت، بعرض500 متر في عرض البحر. يحظى هذا المشروع بالدعم الكامل من قبل بلدية جبيل وتعاونية صيادي المدينة، ويشكّل هذا التعاون حجر الأساس لنجاح المشروع واستمراريته.

 

أضافت ياسمين الحلوة: "لقد قمنا بالتعاون مع د. ميشيل باريش، عالم البيولوجيا البحرية في الجامعة الأمريكية في بيروت بدراسة علمية للمياه المزمع حمايتها بهدف تحديد قيمتها البيولوجية. أظهرت الدراسة نظاماً بيئياً متنوعاً في تلك المنطقة التي تشكل موطن حضن لبعض الأسماك التجارية والأسماك المهددة بالإنقراض. نعمل حالياً على الجانب القانوني للمشروع كي يتم طرحه على الحكومة من خلال الوزارات المعنية التي نتطلع قدماً الى تعاونها".

 

لدى إنشاءها، ستشكل محمية جبيل جزءاً من شبكة المحميات البحرية التي ستغطي ما يقارب ال%40 من مياه البحر الأبيض المتوسط، والتي تعمل على إنشائها جميع مكاتب غرينبيس الواقعة على المتوسط.

 

للمزيد من المعلومات:

 

عماد بزي: المسؤول الإعلامي – غرينبيس المتوسط – 009613988610 – 0096170229026

 

ياسمين الحلوة: مسؤولة حملة المحيطات – غرينبيس المتوسط – 0096170852108 –