New Website

الانتصارات

صفحة عادية - حزيران 24, 2009
في ما يلي عرض لبعض من التغييرات البيئية الإيجابية التي كانت لغرينبيس مساهمة مباشرة في تحقيقها مذ بدأت حملاتها في العام 1971.

موقع شركة أبل الالكتروني ينشر نموذج "تفاحة أكثر خضارا" لراية جديدة تعلن عن تغير في سياسته الصناعية.

7آذار/ مارس 2007: اعلنت الحكومة النيوزيلندية الغاء مقترح حرق الفحم لتوليد الطاقة "مارسدنبـ". نشطاء محليون ومن غرينبيس قدموا اربع سنوات من النضال الذي تضمن احتلالمدته تسعة ايام، تحديات مع المحكمه العليا، مسيرات احتجاج ، ارقاما قياسية في تقديماتالجمهور ، و"راكبو أمواج ضد الكبريت"، واجتماعات العامة.

15شباط/فبراير 2007: في اطار ضربة رئيسية الى خطط الحكومة البريطانيا لتنشيطالطاقة النووية، كان قرار المحكمه العليا باطلاق برنامج جديد من محطات الطاقةالنووية، غير مشروع على أساس أنها لم تفلح في توفير استشارة المواطنين والجماعات الذين يعارضون الطاقة النووية ويعتبرونهاالهاء خطير عن الحلول الحقيقية لمعالجة تغير المناخ.

27أيلول/سبتمبر 2006: استونيا تطلق تحقيقا في سفينة "بروبو كوالا" بعدثلاثة أيام من الحصار الذي فرضته سفينة غرينبيس "اركتك سانرايز". كان الاجراءالاوّل ضد السفية التي سممت الآلاف وقتلت ثمانية في ساحل العاج عندما افرغت شحنة منالنفايات السامه التى كانت قد رفضت في هولندا. بعدما افرغت بضائعها القاتلة، أبحرت السفينة ببساطة الى استونيادون عوائق، الى حين اتخذت غرينبيس الاجراءات اللازمة.

25تموز/يوليو 2006: وافقت شركة ماكدونالد على وقف بيع الدجاج الذي يتغذى بالصويا المزروعة فيالمناطق التي ازيلت اشجارها حديثا في غابات الامازون المطرية، ثم اصبحت اكثرفعالية فى اقناع شركات الاغذيه والسوبر ماركت، مثل "مارك اند سبنسر"، "سينسبري"، "أسدا"و"ايتروسي"، بالتوقيع على سياسة عدم ازالة الغابات.

26حزيران/يونيو 2006: شركة "ديل" تصبح احدث شركة تعد بازالة اسوأ الموادالكيميائيه السامة من المنتجات، وتتابع عن كثب تحرك منافسها "ايش بي".لقد ضغطا على الشركتين لجعل منتجاتهمااكثر "خضارا"، وتساعد في قمعنمو جبل النفايات الالكترونية السامة.

31ايار/مايو 2006: رغم الضغط الشديد من جانب صناعة الطاقة النووية، أكدت اسبانيا ان المحطاتالثمانية العاملة في البلد سيتم استبدالها تدريجيا لصالح الطاقة النظيفةوالمتجددة. وتنضم اسبانيا الى السويد والمانيا وايطاليا وبلجيكا وهي خامس دولةاوروبية تتخلى عن الطاقة النووية.

3نيسان/ابريل 2006: بعد أشهر من الضغط، واجراءات صارمة من المستهلكين، ونشاط متواصلعلى الانترنت، واكثر من مئة الف رسالة الكترونية من المدافعين عن المحيطات في كل العالم،سحبت شركة "غورتون" للموردين والمأكولات البحرية، والشركة الأم "نيسوي"سحبت دعمها النشط الياباني لصيد الحيتان.

9آذار/مارس 2006: شركة الالكترونيات العملاقه "هيوليت باكارد" تلتزم بالانتقالالى خطة شاملة لازالة مجموعة من المواد الكيميائية الخطرة في منتجاتها.

16شباط/فبراير 2006: اعلن الرئيس الفرنسي شيراك استدعاء سفينة كليمنصو الحربية"الاسبستوس لادن" التي عادت ادراجها متوجهة الى فرنسا. فضلا لاعمالنا، ورسالةالكترونية الى شيراك وفضيحة دولية محرجة لم تترك لفرنسا اي خيار سوى التخلي عن محاولة مضللهلالقاء نفاياتها السامة في الهند.

14شباط/فبراير 2006: مساحة تساوي ضعف مساحة بلجيكا تحظى بحمايه اكبر في الامازونبعد مرسوم رئاسي من قبل رئيس البرازيل لخلق 6.4 مليون هكتارمنطقة محافظة، ما يشكل انتصارا عظيما لشعب الامازون الذي يحارب مغتصبي الاراضيومربي المواشي وقطع الأشجار. المرسوم يدعو الى بناء محمية مساحتها حوالي 1.6 مليونهكتار لتكون محمية بصورة دائمة من قطع الأشجار وازالة الغابات.

7شباط/فبراير 2006: "غابة الدب الكبير المطرية" انقذت من التدمير: احسبعشر سنوات من العمل الصعب، الخطير والمحزن. اضف اليها آلاف الناشطين حول العالم،بعضهم مسؤول عن الرسائل الالكترونية، آخرون وقفوا في الحصار ، وبعضهم صوتوا ضد الدمارالشامل. بعضهم تعرض للضرب والمحاكمة والاعتقال. ولكن في نهاية المطاف الحس السليمقد ساد واحد اهم كنوز العالم قد انقذت من الدمار!

4 تشرينالأول/أكتوبر 2005 : تتخلىالشركة العملاقة موتورولا للإلكترونيات،وشركات العناية بالصحة والجسد أوكسيتانوملفيتاكوسم وألكفيميا عن استخدام الموادالكيميائية السامة في منتجاتها.


5
تموز/يوليو2005: كانيمكن لدمى "باربي"الرديئةالنوعية ودمى "تيليتابيز"السامةوالبطات المطاطية المتحللة أن تتسببشيئاً فشيئاً بتسميم الأطفال.فقدتبيّن أن المواد الكيميائية التي تجعلهذه الدمى طرية على نحو يغري الأطفالالصغار بعضّها، تتلف بعض أعضاء الحيوانات.لكنالبرلمان الأوروبي منع المصنِّعين مناستخدام ست من هذه المواد الكيميائيةالسامة، منقذاً أوروبا للأبد من العديدمن الدمى السامة.


29نيسان/أبريل2005: أعلنتشركة سوني أريكسون عن أنها ستستثني الموادالكيميائية السامة من منتجاتها.وقدجاءت هذه الخطوة نتيجة للمساعي التي بذلهاآلاف المشاركين في نشاطنا على خط الإنترنتالمباشر بهدف الضغط على شركات الإلكترونياتكي تقدِّم منتجات خالية من السموم.إذ ذاك،انضمت سوني أريكسون إلى شركات الإلكترونياتسامسونغ ونوكيا وسوني التي تعمل على إبقاءمنتجاتها نقية من المواد الكيميائيةالسامة.

22آذار/مارس2005: وافقتالشركة العملاقة للآلات الناسخة "زيروكس"علىالتوقف عن شراء عجينة ألياف الخشب منالشركة الوطنية الفنلندية للتحطيب "ستوراأنزو" التيتقضي من خلال نشاطها على واحدة من أقدمالغابات المتبقية في أوروبا.فجراءالضغوطات التي مارسها ناشطو غرينبيس عبرشبكات الإنترنت، وافقت الشركة على اعتمادسياسة جديدة للتموين تحرص من خلالها علىعدم التعامل مع مزوّدين يحضرون الأليافالخشبية من "الغاباتالمعمِّرة أو المناطق المحمية أو غيرهامن المناطق التي سيتم إعلانها محميات".

11تشرينالثاني/نوفمبر2004: بعدسنوات من الحملات التي أطلقتها غرينبيسومنظمات بيئية أخرى في الأمازون، تصدّتالحكومة البرازيلية لنفوذ شركات التحطيبغير الشرعية والطامعين من رجال الأعمالالناشطين في تجارة فول الصويا ولحم العجولعبر إنشاء محميّتين شاسعتين.وقد نصالمرسوم في هذا السياق على حماية مليونيهكتار من غابة الأمازون عن طريق إنشاءمحميّتي فيردي بارا سامبري وريوزينو دوأنفريزيو.

4تشرينالثاني/نوفمبر2004: أقرتشركة باير أمام منظمة غرينبيس الهند بأنهاقد أوقفت كامل مشروعها حول المحاصيلالمعدّلة جينياً. وجاءهذا الإقرار في رسالة بعث بها آلوك فيبرادهان، رئيس قسم الاتصالات التابعلشركة باير في الهند.وتجدرالإشارة إلى أن هذا الإعلان صدر في أعقابتحركات سابقة قامت بها غرينبيس خارج المقرالرئيس لشركة باير في مومباي.

29تشرينالأول/أكتوبر2004: أدتمساعي غرينبيس لجهة فرض رقابة أكثر صرامةعلى قطاع تفكيك قطع السفن المسيء للبيئةإلى اتفاق دولي ينص على اعتبار السفن التيلم تعد صالحة للاستخدام نفايات.ومنالمتوقع أن يؤدي التزام 163دولةبموجبات الاتفاقية إلى زيادة المطالبلجهة تطهير السفن من الملوِّثات قبلتصديرها إلى الدول الرئيسة المعنية بتفكيكقطع السفن وإعادة تصنيعها، وتحديداًالهند وبنغلادش وتركيا.كماستنشأ عن هذا الالتزام مطالبة جديدةبتطوير مسار إعادة تدوير السفن "الصديقةللبيئة" فيالدول المتقدمة.

22تشرينالأول/أكتوبر2004: تحققتالنتائج المرجوة من عمليات الضغط والأبحاثالعلمية والتحركات السلمية المباشرةالتي قامت بها غرينبيس ومجموعات بيئيةأخرى حول العالم على مر عقد كامل.فقدعدّلت روسيا بروتوكول كيوتو، وسمحت إذذاك بإعادة إحياء المسعى الشامل والوحيدفي العالم من أجل مواجهة مخاطر ارتفاعحرارة الأرض.

22حزيران/يونيو2004: وعدتشركات يونيليفر وكوكا كولا وماكدونالدزبعدم اعتماد المواد الكيميائية المضرةبالمناخ في أجهزة التبريد لديها.ففيالعام 1992،أطلقت غرينبيس فكرة "التجميدالصديق للبيئة"بمساعدةاثنين من العلماء أظهرا كيفية تفادياستخدام كربون الفلور الهيدروجيني.وقداستطعنا إيجاد مصنع قديم للثلاجات،وناشدنا مناصرينا أن يطلبوا مسبقاً مايكفي من الوحدات لتمويل مشروع إعادة تأهيلالمصنع. وعلىالاثر، أبصرت الثلاجة الصديقة للبيئةالنور، وساهمنا في بناء سوقها.ويتوافراليوم في العالم ما يزيد عن مائة مليونثلاجة تجميد صديقة للبيئة يتم إنتاجهامن قبل أوائل المصنِّعين الأوروبيينوالصينيين واليابانيين.

10حزيران/يونيو2004: تعهدناشرو ثلاث وأربعين مجلة كندية بالتوقفعن استخدام ورق طباعة يشتمل على أليافأشجار مصدرها الغابات القديمة في كندا.وجديربالذكر أن هذه الخطوة تحققت بفضل الضغوطاتالمستمرة من قبل ائتلاف المبادرات فيالأسواق الذي تضطلع فيه منظمة غرينبيسكندا بدور رئيس. هذاوقد استحصل الائتلاف على التزامات مماثلةمن قبل إحدى وسبعين دار نشر كندية، وضمناًالناشر الكندي لهاري بوتر الذي أصدر كتابنظام الفينيق في حزيران/يونيوالعام 2003 علىورق من نوع آي أف أف.

1حزيران/يونيو2004: تراجعتأيسلندا عن مخططاتها الهادفة إلى قتلخمسمائة حيوان من ثعالب الماء وحيتانالهركول والحيتان المزعنفة في غضون سنتين،معلنةً خفض العدد إلى خمسة وعشرين ثعلبماء في السنة الواحدة.وكانناشطو غرينبيس على شبكة الويب قد أطلقوامعارضة سلمية تمثلت بجمع تواقيع خمسينألف شخص عبر العالم تعهدوا بزيارة أيسلندافي حال توقفت الحكومة عن صيد الحيتان.وإثرمقارنة نفقات السائحين المحتملين التييمكن أن تتخطى ما قيمته ستين مليون دولارأميركي بالأرباح المحققة من برنامج صيدالحيتان والمساوية لثلاثة أو أربعة ملاييندولار تقريباً، أظهر التعهد بأن الحيتانتشكل ثروة أكبر لأيسلندا في حال تم الإبقاءعلى حياتها.

18شباط/فبراير2004: وُضعتاتفاقية ستوكهولم موضع التنفيذ إثر عملياتالضغط التي مارستها غرينبيس ومنظماتبيئية أخرى على مر سنوات عدة.وتنصالاتفاقية في أحد بنودها الأساسية علىالتخلص من مختلف الملوثات العضويةالمستديمة. وتشملهذه الملوثات المواد الكيميائية الصناعيةمثل مبيدات الحشرات ومركبات بي سي بي،والمنتجات الثانوية مثل مركبات الديوكسينالمسبِّبة لداء السرطان والمنبعثة منالمصانع التي تستخدم مادة الكلور ومنمحارق النفايات.

4شباط/فبراير2004: خسرتشركة إيسو Esso الدعوىالقضائية التي تقدّمت بها ضد غرينبيس فيفرنسا. وكناقد عمدنا في إطار حملتنا "لاتشترٍ منتجات إيسو، لا تشترِ منتجاتإكسون/موبايل"إلىتطوير نسخة ساخرة من شعار إسو استخدمنافيها رمز الدولار مرتين ليصبح الاسمالجديد E$$O. وإذذاك، سعت شركة النفط العملاقة التي تعملفي أنحاء أخرى من العالم تحت اسم أكسون/موبايلإلى حظر استخدام الشعار الجديد.لكنالفوز كان من نصيب حرية التعبير على شبكةالويب وحملتنا ضد المجرم الأول في العالمبحق البيئة، إذ أقرت المحكمة بشرعيةاستخدام الشعار بموجب حرية التعبير.

آب/أغسطس2003: احتفلسكان الأمازون الأصليين "دَني"بانتهاءحملة استمرت طيلة ثمانية عشر عاماً بهدفإعلان أرضهم منطقة محمية من التحطيب.وفيسياق هذه الحملة، اعتمد ثلاثة عشر متطوعاًمن غرينبيس، وضمناً أحد أعضاء مجموعةالناشطين على شبكة الإنترنت، تكنولوجياتحديد المواقع "دجيبي أس" واستخدمواالطوافة طيلة شهر كامل لاستحداث دائرةبيئية حول ما يقارب 3.6مليونهكتار من الأراضي.

15شباط/فبراير2003: أطلقثلاثون مليون شخص من مختلف أنحاء العالمحملة مناهضة للحرب تُعد الأوسع نطاقاًفي تاريخ البشرية.

7شباط/فبراير2003: رضختمطاعم ماكدونالدز في الدانمارك للضغوطواحتلت موقعاً قيادياً بافتتاحها سلسلتهاالأولى من المطاعم التي تستخدم موادكيميائية غير مدمِّرة للبيئة من أجل تجميدالأطعمة. وكانتالحملة التي أطلقها ناشطو غرينبيس عبرشبكة الإنترنت قبل ثلاث سنوات قد دفعتبشركة كوكا كولا إلى اعتماد قرار مماثلقضى بعدم استخدام كربون الفلور الهيدروجينيوكربون فلور الهيدروكلوريك وباستخدامتكنولوجيا التجميد الصديقة للبيئة التيابتكرتها غرينبيس.

2001:كانلحملات الضغط التي أطلقتها غرينبيس،فضلاً عن البعثات السابقة إلى المحيطالمتجمد الجنوبي والمحيط الأطلسي بهدفتسليط الضوء على السفن التي تتسجل تحتعلم أجنبي للتهرب من التشريعات الحكومية(أوسفن "القراصنة")دورفاعل في اعتماد "خطةعمل دولية" تهدفإلى محاربة ممارسات الصيد غير المشروعةفي المياه الدولية.

2000-2001:بفعلالضغوط من قبل المستهلكين، تعهد عدد كبيرومتزايد من الأوروبيين العاملين في مجالاتالبيع بالتجزئة وإنتاج الأغذية، كماالعديد من فروع الشركات المتعددة الجنسيات،بعدم إدخال مكوّنات معدّلة جينياً علىمنتجاتهم. وقدعملت غرينبيس من خلال شبكات المستهلكينالموزّعة في خمس عشرة دولة على اختبارالمنتجات وجمع المعلومات المتعلقةبالأغذية والسياسات الغذائية وتسليطالضوء على حالات التلوّث.

2000:ألغتتركيا أخيراً مخططاتها الهادفة إلى بناءمفاعلاتها النووية الأولى في آكيو كجزءمن مشروع أوسع نطاقاً يقضي ببناء 10مفاعلاتنووية بحلول العام 2020.وجديربالذكر أن هذا القرار الذي صدر في شهرتموز/يوليومن العام 2000 جاءبعد مرور ثماني سنوات من بدء الحملات التيأطلقتها غرينبيس ومنظمات أخرى بهذاالخصوص. أماالسوق الوحيدة المتبقية لمختلف الشركاتالنووية الرئيسة في الغرب، فهي الصين.

1999:حظّرتتسع دول استخدام مركبات "الفتالات"المضرةفي الدمى المصنوعة من الكلوريد المتعددالفينيل والمخصصة للأطفال دون الثالثةمن العمر. هذاوصادق الاتحاد الأوروبي على حظر "استثنائي"لعضّاضاتالأطفال الطرية المصنوعة من الكلوريدالمتعدد الفينيل.

1999:طُلبإلى اليابان بموجب القانون الدولي للمحكمةالبحرية وقف عمليات الصيد "التجريبية"التيتستهدف أسماك التونة زرقاء الزعنفة.

1998:حظّرتاتفاقية أوسبار التاريخية تفريغ نفاياتالمنشآت النفطية البحرية في مياه المحيطالأطلسي الشمالي الشرقي.هذاوصادقت الاتفاقية على التخلص تدريجياًمن النفايات المشعة والسامة نزولاً عنداقتراح غرينبيس.

1998:وافقتالشركة النفطية "شل"أخيراًعلى إعادة منشآتها النفطية البحرية "برينتسبار" إلىاليابسة لإعادة التدوير.وكانتغرينبيس قد بدأت حملتها منذ العام 1995لإقناعالشركة النفطية بعدم إفراغ محتوياتالمنشآت المهملة في مياه المحيط.

1998:بعدمرور خمسة عشر عاماً منذ إطلاق غرينبيسللحملة، وافق الاتحاد الأوروبي أخيراًعلى أن تكف سفنه تدريجياً عن الصيد بالشباكفي مياه دول الاتحاد الأوروبي والمياهالدولية ليتم التخلي كلياً عن هذه الممارسةبحلول أواخر العام 2001.ففرنساوإيطاليا والمملكة المتحدة وإيرلندااستمرت في الصيد بالشباك في المحيط الأطلسيالشمالي الشرقي والبحر الأبيض المتوسط،في حين توقفت اليابان وتايوان وكوريا عناستخدام شباك الصيد في عرض البحر عندماأصبح الحظر العالمي ساري المفعول في أواخرالعام 1992.

1997:منحبرنامج الأمم المتحدة للتنمية منظمةغرينبيس جائزة الأوزون لتطويرها ثلاجةالتجميد الصديقة للبيئة والخالية من أيمواد كيميائية تستنزف طبقة الأوزون وتعززارتفاع حرارة الأرض.

1996:صادقتالأمم المتحدة على معاهدة وقف التجاربالنووية الشاملة.

1995:أثارتتحركات غرينبيس لوقف التجارب النوويةالفرنسية اهتماماً دولياً واسع النطاق.وفي هذاالسياق، وقّع ما يزيد عن سبعة ملايين شخصعرائض طالبوا من خلالها بوقف التجارب.وقدتعهدت فرنسا والمملكة المتحدة والولاياتالمتحدة وروسيا والصين بالتوقيع علىمعاهدة وقف التجارب النووية الشاملة.

1994:بعدأن قامت غرينبيس على مر سنوات عدة بتحركاتجدية ضد صيد الحيتان، صادقت اللجنة الدوليةلصيد الحيتان على إنشاء محمية الحيتانفي المحيط المتجمد الجنوبي تنفيذاًلاقتراح تقدمت به فرنسا ودعمته غرينبيس.

1994:تُوِّجتتحركات غرينبيس التي فضحت بيع منظمةالتعاون والتنمية الاقتصادية نفاياتسامة إلى دول غير تابعة لها بمفاوضاتحكومية حول اتفاقية بازل التي تحظِّر هذهالممارسة.

1993:حظَّرتاتفاقية لندن لتفريغ النفايات طرح النفاياتالمشعة والصناعية في العالم في مياه البحربشكل نهائي.

1992:ألغتفرنسا تجاربها النووية لهذا العام فيجزيرة موروروا المرجانية في أعقاب زيارةقامت بها سفينة "راينبوواريور" إلىمنطقة التجارب. كماتعهدت فرنسا بوقف التجارب كافة في حالأقدمت دول أخرى معنية بالتجارب النوويةعلى اتخاذ خطوة مماثلة.

1992:أصبحالحظر العالمي لاستخدام شباك الصيد الضخمةفي عرض البحر ساري المفعول.

1988:إثرالتحركات التي قامت بها غرينبيس في إطارالدفاع عن البحار والمحيطات، والمطالبالملحة التي تقدمت بها، صادقت اتفاقيةلندن لتفريغ النفايات على حظر عالمي يمنعإحراق النفايات المشتملة على مركباتالكلور العضوية في البحر.

1985:عادتالتجارب النووية الفرنسية في المحيطالهادئ الجنوبي لتشكل موضوع خلاف دولي،سيّما بعد أن أقدمت أجهزة الاستخباراتالفرنسية على إغراق سفينة غرينبيس "راينبوواريور".

1982:حظَّرتالمجموعة الاقتصادية الأوروبية استيرادفراء صغار الفقمة.وجاءتهذه الخطوة إثر موجة انتقادات عامة أثارتهاتحركات غرينبيس في كندا.

1978:أدتتحركات غرينبيس إلى وقف عمليات ذبح عجولالبحر الرمادية في جزر أوركني في اسكتلندا.

1975:أوقفتفرنسا التجارب على الغلاف الجوي في المحيطالهادئ الجنوبي إثر تظاهرات احتجاجيةنظمتها غرينبيس في موقع التجارب.

1972:بعدأول تحرك لغرينبيس في العام 1971،تخلت الولايات المتحدة عن قاعدة التجاربالنووية في جزيرة أمشيتكا في ألاسكا.

الفئات