New Website

في تحرك سلمي لمنع ادخال "كليمنصو" الى مصر باتجاه الهند لتفكيكها

غرينبيس تعترض حاملة طائرات عسكرية فرنسية سامة قبل دخولها مصر

قصة محورية - كانون الثاني 12, 2006
اعترض ناشطو غرينبيس اليوم طريق حاملة الطائرات الفرنسية "كليمنصو" وتسلقوها في تصعيد للنزاع الدولي حول انهاء خدمتها وتاهيلها، حيث انها كانت في طريقها الى الهند للتفكيك بالرغم من احتوائها كميات هائلة من الاسبيستوس (الاميانت) وغيره من المواد الخاطرة.

ناشطو غرينبيس يعترضون طريق حاملة الطائرات الفرنسية "كليمنصو" بعد أن تسلقوها في تصعيد للنزاع الدولي حول انهاء خدمتها وتاهيلها، حيث انها كانت في طريقها الى الهند للتفكيك بالرغم من احتوائها كميات هائلة من الاسبيستوس (الاميانت) وغيره من المواد الخاطرة. وقد رفعوا يافطة تقول "حاملة الاسبيستوس: لا تدخلي الهند".

في الساعة 07.20 صباحا تسلق ناشطان السفينة في المياه الدولية على بعد 50 ميل بحري من الساحل المصر. وكبل الناشطان نفسيهما الى جانب السفينة ورفعا يافطة تقول "حاملة الاسبيستوس: لا تدخلي الهند". وكانت لجنة المراقبة في المحكمة العليا في الهند اقرت بان دخول "كليمنصو" الى الهند يشكل خرقا لمعاهد بازل وهي معاهدة دولية تحظر تجارة المواد الخطرة.

 
وتدعو غرينبيس مصر الى ان ترفض منح حاملة "كليمنصو" التصريح بعبور قناة السويس للوصول الى اتجاهها النهائي في الانغ، الهند لتفكيكها. واثارت "كليمنصو" نقاشا دوليا حادا اثر رفض السلطات الفرنسية اعادة النظر في ارسال حاملة الطائؤات العسكرية الى الهند قبل تنظيفها. وكانت اليونان ايضا رفضت استقبال السفينة ما اجبر فرقة عسكرية فرنسية على اعتراضها في المتوسط واعادتها الى فرنسا. كما كان ناشطو غرينبيس قد نفذوا تحركات سلمية في فرنسا والهند في آن، بالتزامن مع مغادرة السفينة للاراضي الفرنسية.

 

قال جايكوب هارتمان، مسؤول الحملة في غرينبيس على متن السفينة التي اعترضت حاملة الطائرات الفرنسية: "كليمنصو تشكل خطرا مباشرا على البيئة الهندية وصحة العمال في موقع الانغ لتفكيك السفن. والادلة كثيرة على عدم تنظيف الحكومة الفرنسية للسفينة ولو حسب المعايير التي تقرها هي عوضا عن المعايير الدولية. لذلك لا يمكننا ان نسمح للسفينة بان تقترب من وجهتها. فالهند قالت كلمتها وسلطاتها لا تريد هذه السفينة!"

 
وكانت لجنة المراقبة في المحكمة العليا الهندية اعلنت في 7 كانون الثاني/يناير ان استيراد "كليمنصو" الى الهند يشكل خرقا فاضحا لمعاهدة بازل  بعد ان استمعت الى شهادة خبراء في ازالة الاسبيستوس من شركة "تكنوبيور" وهي الشركة التي كلفتها الحكومة الفرنسية سابقا بتنظيف السفينة. واشارت الشركة الى ان حاملة الطائرات الفرنسية ما زالت تحوي 500 طن من الاسبيستوس على الاقل.

 
وقال جيم بوكيت من شبكة اتفاقية بازل: "فرنسا حاولت مرار التهرب من مسؤولياتها بخصوص كليمنصو. فمعاييرها لمعالجة الاسبيستوس هي من الاعلى في العالم. ولكن عوضا عن الحرص على تامين سلامة كليمنصو وازالة الاسبيستوس منها، تحاول فرنسا خداع الحكومة الهندية والتخلص من نفاياتها السامة عند افقر فقراء الارض. وهذا امر مشين وغير متوقع من دولة نفترضها متحضرة!"

 
لذا تطالب غرينبيس بما يلي:

1- موافقة الحكومة الفرنسية على استعادة كليمنصو من اجل تنظيفها جيدا قبل الموافقة على مغادرتها اوروبا.

2- مواصلة الحكومة الهندية رفضها منح "كليمنصو" اذنا بالدخول الى الهند قبل ان تنظف بالكامل.

3- احترام الحكومة المصرية التزاماتها في اتفاقية بازل ورفضها الترخيص لحاملة الطائرات بعبور قناة السويس باتجاه الهند طالما ان الاخيرة لا تلبي معايير اتفاقية بازل.

 

www.Greenpeaceweb.org/shipbreak