New Website

تقرير جديد لغرينبيس ومؤسسة ال "وورلد واتش": "المحيطات في خطر: حماية التنوّع البيولوجي"

قصة محورية - أيلول 19, 2007
يشرح التقرير الجديد الصادر عن غرينبيس و معهد ال "World Watch" ماهيّة وحجم الخطر الذي تعاني منه المحيطات في كوكبنا. ويقترح التقرير الذي أعدّته مجموعة من الخبراء والعلماء تخصيص مساحة 40% من محيطاتنا كمحميات بحرية أو مناطق مغلقة لحماية الحياة البحرية وإعادة التوازن الى النظام البيئي البحري.

المحميات البحرية الآن!

تشكل المحيطات 70% من مجمل مساحة سطح الأرض، وثلاثة أرباع سكان الأرض تقريباً يعيشون في المناطق الساحلية.

ورغم أننا نعتمد بشكل كبير على الموارد البحرية - إلا أن محيطاتنا تتعرض لمخاطر كثيرة مثل الصيد المكثف، التلوث، التغير المناخي وصيد الحيتان. ولكن هناك حل. إن إقامة شبكة من المحميات البحرية على 40% من  مساحة المحيطات في العالم يضمن إعادة الحياة الى المناطق المتضررة، وذلك عبر حماية الأجناس البحرية الضعيفة والمهددة، تحسين الصيد خارج حدود المحميات، والتخفيف من تأثيرات التغير المناخي.

التقرير الجديد من مؤسسة "وورلد واتش"  : " المحيطات في خطر: حماية التنوع البيولوجي البحري" يطالب بالمحميات البحرية -وهي مناطق تحظر فيها كل نشاطات الإستخراج والتدمير، بما فيها صيد السمك - ويعطي التقرير فكرة عامة عن الحالة المزرية للمحيطات في العالم. إنه نداء للتحرك يجب أن يهزّ ضمير السياسيين في العالم.

قام بكتابة التقرير " Worldwatch Institute" فريق من الخبراء - وحدة العلوم في غرينبيس في لجامعة "إكستر" في المملكة المتحدة، وتقرير " المحيطات في خطر" هو تحديث لدراسة سابقة قام بها الفريق نفسه في 1998. وقد صدموا بحجم ومعدل الدمار الذي حصل في أقل من عقد من الزمن في كل محيطات الأرض.

غرينبيس/غرايس  - سمك قرش عالق في شبكة صيد يابانية

وحدة العلوم في غرينبيس تؤمن خبرة علمية حاسمة ومهمة لحملاتنا، و لديها تاريخ طويل في العمل على قضايا المحيطات بما فيها صيد الحيتان، التلوّث السام، التغير المناخي  والصيد المكثّف.

يقول د. بول جونستون، رئيس العلماء في غرينبيس: "الداراسات الحديثة كالتي تظهر كيف ان 90% من الأسماك الكبير المفترسة في العالم، بما فيها أسماك القرش وأبو سيف و التونة، اختفت بسبب الصيد المكثف منذ ال1950،ساعدت على كشف ما يحصل تحت الأمواج والتي كانت غائبة عن نظر وعقول معظم الناس".

"المحيطات في خطر" يظهر بالتفاصيل الأخطار الجديدة و المستجدة، مثل الزيادة في الأكسدة في محيطات العالم، ويؤكد كيف ان السباق على الموارد البحرية يدفع بالنظام البيئي البحري نحو الإنهيار.

يظهر التقرير ان 76% من مخزون الأسماك في العالم مستهلكة بإفراط، إستناداّ الى تقديرات منظمة الأغذية و الزراعة التابعة للأمم المتحدة ( الفاو)، التي تقول انه تم صيد حوالي 158 طن من السمك في العالم و هو رقم أعلى بسبع مرات من 1950.

وتشير سجلات الصيد بين 1950 و2000 الى انهيار 366 مسمكة في العالم من أصل 1519، وأشهرها مسمكة الغراند بانكس في نيوفوندلاند.

شبكة صيد مليئة بلقّز القاع والصيد الثانوي

يفصّل تقرير" المحيطات في خطر" مخاطر مزارع السمك،الرصاصة السحرية المزعومة وذلك عبر إحصائيات مزعجة: فإنتاج السلمون أوالقريدس البحري يحتاج الى وجبة من السمك تعادل 2.5 أكثر من الكمية المنتجة! فالتونة مثلاً، التي تصطاد من البحر وتغذّى في "المزرعة"، يكون وزن السمك الذي تأكله التونة 20 مرة أكثر من الوزن المنتج!

إنّ الضرر اللاحق بالكثير من الحيوانات البحرية ومجمل النظام البيئي البحري بسبب طرق الصيد الغير مشروعة والصيد المكثف على سواحل البلدان النامية، تفاقم ويقدّر ب 20% الصيد الغير شرعي، الغير منظم والغير معلن عنه، وقيمته ما بين 4 و9 مليارات دولار في السنة. وفي حين تحظى البلاد التي تملك موارد كافية لحماية مياهها بفرصة لوضع معايير لحماية مواردها، لا يوجد أي ضوابط من أي نوع للحصاد البحري في المياه الدولية - وهي قضية يجب معالجتها بشكل طارئ على الصعيد العالمي.

مرجان بحري عمره 500 سنة مسحوب من قاع البحر (وزارة المسامك -نيوزيلندا)

ولكن التقرير لا يحمل فقط الأخبار السيئة، هناك بريق أمل في التقرير، وهي رزمة من المعايير الشاملة التي إن تم تطبيقها يمكن ان تعكس الإتجاهات الحالية، وتعيد الإنتاجية السابقة لمحيطاتنا. هذا الحل هو إنشاء شبكة المحميات البحرية في كل أنحاء العالم.

يقول ريشارد بايج، المسؤول عن حملة المحيطات في غرينبيس، والذي عمل مع فريق"إكستر" على هذا التقرير "المحميات البحرية هي الأداة الأكثر فعالية لوقف وعكس التدهور في محيطاتنا ويمكن تطبيقها في عرض البحر وقرب الشواطئ على حد سواء. تملك المحيطات قدرة هائلة على التجدد وقد ازدهرت الحياة البحرية في كل الأماكن التي تم إنشاء محميات بحرية فيها."

إنضم الى المدافعين عن المحيطات، وطالب بإنشاء شبكة المحميات البحرية الآن!

إسمك

بريدك الإلكتروني

البلد

اللغة



تفاعل معنا

أن تصبح ناشطا عبر الإنترنت هي الطريقة الأهم والاسرع لنتواصل سويا من أجل إحداث التغيير: فكل ما نحتاجه هو بريدك الإلكتروني وبلد المنشاْ.

تبرّع الآن

نخن نعتمد على امثالك من مؤيدي نشاطات غرينبيس لمساعدتنا على الاستمرار.

الفئات