New Website

فريق غرينبيس يحقق في حريق الكرنتينا

توجه فريق غرينبيس يوم الجمعة في 27 نيسان 2012 الى منطقة الكرنتينا الصناعية لاستطلاع سبب الغمامة السوداء الكبيرة التي غطت سماء العاصمة بيروت ووصلت حتى حدود الضاحية الجنوبية وجبل لبنان متسببة بضباب ورائحة كريهة في مختلف مناطق العاصمة.

وفي خلال التحقيق، علم فريق غرينبيس أن الغمامة تشكلت نتيجة قيام جهة ما باحراق مئات الدواليب في أحد الأحراج القريبة من مكبّ الكرنتينا، في مقابل الواجهة البحرية للمنطقة الصناعية في الكرنتينا.

وأثبتت شهادات السكّان في أثناء عملية الاستطلاع أن حادثة الحرق هذه تتكرر من فترة الى أخرى على مرّ الأعوام بهدف استخراج الحديد من الدواليب ومن ثم بيعها. وجاهد فريق الاطفاء للسيطرة على النيران التي أخذت تأكل الأحراج المحيطة وتمتد باتجاه خزانات الوقود المجاورة، ما كاد يتسبب بكارثة انسانية وبيئية بكل ما للكلمة من معنى.

وقام فريق غرينبيس بمساعدة فريق الاطفاء لاخماد الحريق وعمل على استكشاف المنطقة وقيادة رجال الاطفاء الى مناطق النيران المستعرة. كذلك أخذ الفريق عدداً من الصور التي أظهرت مئات الدواليب في حال الاحتراق، وعواميد الدخان الأسود الكثيف التي غطت سماء المنطقة والضرر البيئي الذي نجم عن ذلك لجهة تآكل المساحات الخضراء وتلوث الهواء بشكل كارثي.

توجه فريق غرينبيس اليوم الجمعة في 27 نيسان 2012 الى منطقة الكرنتينا الصناعية لاستطلاع سبب الغمامة السوداء الكبيرة التي غطت سماء العاصمة بيروت ووصلت حتى حدود الضاحية الجنوبية وجبل لبنان متسببة بضباب ورائحة كريهة في مختلف مناطق العاصمة. وفي خلال التحقيق، علم فريق غرينبيس أن الغمامة تشكلت نتيجة قيام جهة ما باحراق مئات الدواليب في أحد الأحراج القريبة من مكبّ الكرنتينا، في مقابل الواجهة البحرية للمنطقة الصناعية في الكرنتينا. وأثبتت شهادات السكّان في أثناء عملية الاستطلاع أن حادثة الحرق هذه تتكرر من فترة الى أخرى على مرّ الأعوام بهدف استخراج الحديد من الدواليب ومن ثم بيعها. وجاهد فريق الاطفاء للسيطرة على النيران التي أخذت تأكل الأحراج المحيطة وتمتد باتجاه خزانات الوقود المجاورة، ما كاد يتسبب بكارثة انسانية وبيئية بكل ما للكلمة من معنى. وقام فريق غرينبيس بمساعدة فريق الاطفاء لاخماد الحريق وعمل على استكشاف المنطقة وقيادة رجال الاطفاء الى مناطق النيران المستعرة. كذلك أخذ الفريق عدداً من الصور التي أظهرت مئات الدواليب في حال الاحتراق، وعواميد الدخان الأسود الكثيف التي غطت سماء المنطقة والضرر البيئي الذي نجم عن ذلك لجهة تآكل المساحات الخضراء وتلوث الهواء بشكل كارثي.

توجه فريق غرينبيس اليوم الجمعة في 27 نيسان 2012 الى منطقة الكرنتينا الصناعية لاستطلاع سبب الغمامة السوداء الكبيرة التي غطت سماء العاصمة بيروت ووصلت حتى حدود الضاحية الجنوبية وجبل لبنان متسببة بضباب ورائحة كريهة في مختلف مناطق العاصمة.

وفي خلال التحقيق، علم فريق غرينبيس أن الغمامة تشكلت نتيجة قيام جهة ما باحراق مئات الدواليب في أحد الأحراج القريبة من مكبّ الكرنتينا، في مقابل الواجهة البحرية للمنطقة الصناعية في الكرنتينا.

وأثبتت شهادات السكّان في أثناء عملية الاستطلاع أن حادثة الحرق هذه تتكرر من فترة الى أخرى على مرّ الأعوام بهدف استخراج الحديد من الدواليب ومن ثم بيعها. وجاهد فريق الاطفاء للسيطرة على النيران التي أخذت تأكل الأحراج المحيطة وتمتد باتجاه خزانات الوقود المجاورة، ما كاد يتسبب بكارثة انسانية وبيئية بكل ما للكلمة من معنى.

وقام فريق غرينبيس بمساعدة فريق الاطفاء لاخماد الحريق وعمل على استكشاف المنطقة وقيادة رجال الاطفاء الى مناطق النيران المستعرة. كذلك أخذ الفريق عدداً من الصور التي أظهرت مئات الدواليب في حال الاحتراق، وعواميد الدخان الأسود الكثيف التي غطت سماء المنطقة والضرر البيئي الذي نجم عن ذلك لجهة تآكل المساحات الخضراء وتلوث الهواء بشكل كارثي.