New Website

غرينبيس نظمت مسيرة الدرع الأزرق في طرابلس

نظمت منظمة غرينبيس لبنان صباح اليوم مسيرة "الدرع الأزرق فوق طرابلس" بمناسبة يوم الأرض، للمطالبة بحماية شاطئ المدينة التاريخية وسلامة بحرها والثروة السمكية وصحة أهلها.
انطلقت المسيرة في تمام الساعة الحادية عشرة ونصف صباحا من الكورنيش البحري، وانتهت عند الثانية عشرة ونصف ظهرا عند مكبّ النفايات الصلبة المعروف ب"جبل الزبالة". وألقى مسؤول الحملات ريان مكارم كلمة مختصرة كشف فيها عن النتائج الأولية لعينات المياه التي أخذتها المنظمة من 22 موقعا ساحليا على طول الشاطئ اللبناني، مشيرا الى أنه "من غير المقبول أن يظلّ شاطئنا وسلامة أهلنا تحت رحمة مياه الصرف الصحي غير المكررة، والمخلفات الصناعية وشحنات الفحم والنفايات الصلبة".
وقاد المسيرة فريق "حرّاس الدرع الأزرق" حاملين درعاً أزرق كبيراً، ولافتات كتب عليها "نريد محميات لا مكبّات"، و"شبكة محميات بحرية الآن" و"منحب لبنان، ومنحب صناعته نظيفة". وشارك في المسيرة عشرات الناشطين والناشطات الذين رددوا هتافات احتفلت بيوم الأرض وطالبت بحماية بحر لبنان وشاطئ طرابلس واقامة شبكة من المحميات البحرية على طول الساحل.
وقال مكارم أن غرينبيس تعمل حالياً على استصدار النتائج النهائية لعينات المياه، كي تطلع الشعب اللبناني عليها وتحمّل الملوثين مسؤولية أفعالهم، مشيراً الى أنه "سيكون لغرينبيس تحرّك سلمي آخر في جنوب لبنان قريباً". وتابع مكارم "لقد أرسلنا رسالة الى بلدية طرابلس منذ ثلاثة أسابيع نطلب فيها التعاون معاً من أجل انشاء محمية بحرية في المدينة، وما زلنا ننتظر ردّهم، ونحن على ثقة في أنهم على قدر عال من المسؤولية والوعي".
وأكّد مكارم أن هناك عدة خطوات لا بد من تطبيقها لحماية بحر وشاطئ المدينة، منها اغلاق مجاري الصرف الصحي غير المكررة التس تصب في البحر، والعمل على انشاء محمية بحرية تحمي الثروة السمكية، واصدار قرارات رسمية تلزم المصانع بتنظيف المخلفات الصناعية قبل رميها في البحر.
وختم مكارم بالقول "بمناسبة يوم الأرض، نتعهّد أن نكون مواطنين ومواطنات مسؤولين ومسؤولات نكافح من أجل حماية أرضنا وبحرها، ونحفظها بسلام من كل تلوث ودمار تحرّض عليه أطماع البشر".

نظمت منظمة غرينبيس لبنان صباح اليوم مسيرة "الدرع الأزرق فوق طرابلس" بمناسبة يوم الأرض، للمطالبة بحماية شاطئ المدينة التاريخية وسلامة بحرها والثروة السمكية وصحة أهلها. انطلقت المسيرة في تمام الساعة الحادية عشرة ونصف صباحا من الكورنيش البحري، وانتهت عند الثانية عشرة ونصف ظهرا عند مكبّ النفايات الصلبة المعروف ب"جبل الزبالة". وألقى مسؤول الحملات ريان مكارم كلمة مختصرة كشف فيها عن النتائج الأولية لعينات المياه التي أخذتها المنظمة من 22 موقعا ساحليا على طول الشاطئ اللبناني، مشيرا الى أنه "من غير المقبول أن يظلّ شاطئنا وسلامة أهلنا تحت رحمة مياه الصرف الصحي غير المكررة، والمخلفات الصناعية وشحنات الفحم والنفايات الصلبة". وقاد المسيرة فريق "حرّاس الدرع الأزرق" حاملين درعاً أزرق كبيراً، ولافتات كتب عليها "نريد محميات لا مكبّات"، و"شبكة محميات بحرية الآن" و"منحب لبنان، ومنحب صناعته نظيفة". وشارك في المسيرة عشرات الناشطين والناشطات الذين رددوا هتافات احتفلت بيوم الأرض وطالبت بحماية بحر لبنان وشاطئ طرابلس واقامة شبكة من المحميات البحرية على طول الساحل. وقال مكارم أن غرينبيس تعمل حالياً على استصدار النتائج النهائية لعينات المياه، كي تطلع الشعب اللبناني عليها وتحمّل الملوثين مسؤولية أفعالهم، مشيراً الى أنه "سيكون لغرينبيس تحرّك سلمي آخر في جنوب لبنان قريباً". وتابع مكارم "لقد أرسلنا رسالة الى بلدية طرابلس منذ ثلاثة أسابيع نطلب فيها التعاون معاً من أجل انشاء محمية بحرية في المدينة، وما زلنا ننتظر ردّهم، ونحن على ثقة في أنهم على قدر عال من المسؤولية والوعي". وأكّد مكارم أن هناك عدة خطوات لا بد من تطبيقها لحماية بحر وشاطئ المدينة، منها اغلاق مجاري الصرف الصحي غير المكررة التس تصب في البحر، والعمل على انشاء محمية بحرية تحمي الثروة السمكية، واصدار قرارات رسمية تلزم المصانع بتنظيف المخلفات الصناعية قبل رميها في البحر. وختم مكارم بالقول "بمناسبة يوم الأرض، نتعهّد أن نكون مواطنين ومواطنات مسؤولين ومسؤولات نكافح من أجل حماية أرضنا وبحرها، ونحفظها بسلام من كل تلوث ودمار تحرّض عليه أطماع البشر".

الفئات