New Website

غرينبيس لبنان نظمت حفل غداء "البلديات للمحميات" بحضور جمع من رؤساء البلديات

نظمت منظمة غرينبيس لبنان ظهر اليوم حفل غداء بعنوان "بلديات للمحميات: اجتماع رؤساء البلديات لحماية شاطئ لبنان" في فندق كومودور – الحمرا. وحضر الحفل جمع كبير من رؤساء البلديات ونوابهم وأعضاء المجالس البلدية من مختلف مناطق لبنان الساحلية الممتدة من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب. كما حضر الحفل حشد من أهل الصحافة ومن متطوعي ومتطوعات غرينبيس.

افتتح الحفل بعرض فيلم قصير من اعداد غرينبيس، تضمن صوراً للانتهاكات اليومية التي يتعرض لها الساحل اللبناني وبحره من رمي للنفايات الصناعية والكيميائية ومياه الصرف الصحي غير المكررة وما ينجم عن ذلك من آثار بيئية كارثية تطفو على سطح المياه أو تدفن في أعماق البحر. كذلك عرض الفيلم شهادات حية لمواطنين وصيادين لبنانيين من مناطق ساحلية مختلفة في شمال وجنوب لبنان، عبرت عن معاناتهم اليومية والصحية نتيجة التلوث البحري وانعدام رقابة الدولة على الشركات والمصانع التي ترمي مخلفاتها في البحر مباشرة. كما أظهر الفيلم فريق غرينبيس أثناء قيامه بأخذ عينات للمياه من 14 موقعا ساحلياً.

الفئات

وألقى مسؤول الحملات في غرينبيس ريان مكارم كلمة في خلال الحفل أكد فيها على الدور الهام والرئيسي لرؤساء البلديات في انشاء شبكة من المحميات البحرية على طول الشاطئ اللبناني، وذلك عن طريق قيام كل منهم بتقديم طلب الى وزارة البيئة اللبنانية لانشاء محمية بحرية في منطقته. كذلك ألقى الدكتور في العلوم البحرية ميشال باريش كلمة تناول فيها أهمية وضرورة قيام محميات بحرية، ثم ألقت الخبيرة في السموم البيئية كارول سخن كلمة شرحت فيها تفاصيل النتائج التي أظهرتها الفحوص المخبرية لعينات المياه من وجود آثار مواد سامة وصباغ ملون في كثير من المواقع البحرية.

وقال مكارم "اليوم دعونا رؤساء البلديات من مختلف مناطق لبنان الساحلية، لنطلق حملة تعاونية بيننا وبينهم جميعاً، لكي نبدأ معاً بعملية انشاء شبكة من المحميات البحرية على طول الساحل لنضمن سلامته وسلامة الحياة البحرية والانسانية، ولنناقش معهم السبيل الأفضل لتقديم طلب انشاء المحمية الى وزارة البيئة".

 وأكّد مكارم أن غرينبيس ستتابع العمل عن قرب مع رؤساء البلديات، وسوف تعلن عن نتائج هذا التعاون في شهر كانون الأول / ديسمبر نهاية العام الجاري، وسوف تطلع اللبنانيين واللبنانيين على أسماء البلديات التي حققت تقدماً في مجال انشاء محمية بحرية، وتلك التي لم تفعل.