New Website

غرينبيس تؤمّن عيّنات للتحليل العلمي حول تأثير التسريبات النفطية على الحياة البحرية في البحر الابيض المتوسط

البيانات الصحفية - أيلول 29, 2006
سلّمت غرينبيس اليوم عيّنات من حيوانات بحرية صدفية جمعها غطّاسون لدى غرينبيس على متن سفينتها "راينبو واريور" كجزء من المساعي الدولية الهادفة إلى تقييم تأثيرات الضرر البيئي الناجم عن التسريبات النفطية الأخيرة وإلى التلطيف من حدة هذه التأثيرات.

غطاسون من غرينبيس،يقومون تحت إشراف علماء إيطاليين وبالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، بجمع المحار من أحد المواقع على امتداد الساحل اللبناني لأغراض التحليل العلمي.

عمل الغطاسون في غرينبيس، تحت إشراف العلماء الإيطاليين (1) وبالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، على جمع المحار من ستة مواقع (2) على امتداد الساحل اللبناني لأغراض التحليل العلمي.

قال رئيس مشروع راينبو واريور لدى غرينبيس جيم فوتنر: "لا شك في أن تسرّب ما مقداره 10 آلاف إلى 15 ألف طن من زيت النفط إلى المياه اللبنانية مؤخراً يشكّل كارثة بيئية تطال تداعياتها الحياة البحرية. إنما لا يمكن تحديد الحجم الحقيقي لانعكاسات هذه الكارثة في ظل غياب التحليل العلمي. وقد سرّنا أن نستجيب لطلب المساعدة الذي رفعته إلينا بعثة وزارة البيئة الإيطالية إلى لبنان، فقدّمنا سفينتنا "راينبو واريور" وعدداً من الغطاسين المحترفين للمشاركة في جمع العيّنات".

أما د. جيان كارلو بويري، كبير العلماء في البعثة الإيطالية، فقال من جهته: "نحن ممتنّون لمنظمة غرينبيس على مساعدتها لنا عبر تزويدنا بعينات قد تشكل جزءاً من التقييم الطويل الأمد الذي سيتم إجراؤه في لبنان. سيجري فحص العيّنات بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت حققاً من وجود أي مؤشرات على تلّوث مصدره وجود النفط في المياه".

هذا وأشار د. بربور، أخصائى فى ألامراض المشتركه بين الحيوان و الانسان في الجامعة الأميركية في بيروت، إلى أن "تنوّع العيّنات التي وفّرتها غرينبيس ستساعد الجامعة الأميركية في بيروت على إجراء تحليل علمي يبيّن وجود مؤشرات على تلوّث ناجم عن مصادر أخرى تثير مخاطر بيئية في المياه اللبنانية، مثل المواد الكيميائية السامة وتدفق مياه الصرف الصحي".

وقد خلص جيم فوتنر من غرينبيس إلى القول: "نأمل أن تشكل هذه الخطوة قاعدة أساس لجزء من مشروع التقييم البيئي الشامل الذي تتجلى الحاجة الماسة إلى إجرائه بشأن النزاع الذي وقع مؤخراً".

فضلاً عن ذلك، تدعو غرينبيس إلى إجراء تقييم شامل في سائر المناطق حول التأثيرات البيئية في مرحلة ما بعد النزاع، على ألا يقتصر هذا التقييم على الضرر الناجم عن التسريبات النفطية فحسب، بل يشمل النزاع ككل.

VVPR info:

عمر النعيم - المسؤول ألاعلامي – غرينبيس المتوسط – لبنان – خلوي 755100 03

Notes:

(1) تشمل المنظمات الإيطالية المعنية المعهد المركزي للأبحاث البحرية والوكالة الإيطالية للحماية البيئية.
(2) علي عرب (شمال صور) – الصرفند – رأس بيروت – طبرجا – عمشيت – البربارة.