تشهد الأردن اليوم ظواهر مناخية متطرفة، من أمطار غزيرة وعواصف متتالي وما نتج عنها من سيول وفيضانات

٢٨ شباط، عمان- الأردن: تشهد الأردن اليوم ظواهر مناخية متطرفة، من أمطار غزيرة وعواصف متتالية وما نتج عنها من سيول وفيضانات. هذه الظواهر تسببت بخسائر مادية كبيرة وصولاً بإنهيار شارع رئيسي وغرق مستشفى ومتحف المدرج الروماني في عمان.

 

قال مسؤول الحملات في غريبيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جوليان جريصاتي: “هذه الأمطار الغزيرة والأعاصير المتواترة التي تشهدها الأردن مؤخراً، ليست ظواهر طبيعية اعتيادية بل انها ضريبة تغير المناخ يدفع ثمنها البلاد والمواطنين الأردنيين وغيرهم من البلدان حول العالم”. وأكمل:”المطلوب من الحكومة الأردنية العمل سريعاً على وضع وتنفيذ خطة طوارئ مناخية للحد من مخاطر هذه الكوارث، وينبغي إدراج بنودها في برامج الدفاع المدني وتدابير عمل البلديات. وبالإضافة الى ذلك، على الحكومة السعي إلى بذل المزيد من الجهود لوضع الصيغة النهائية لخطة وطنية للتكيّف مع تغيّر المناخ”.

 

وختم:”هذه الأحداث هي تذكير صارخ بضرورة الابتعاد عن الوقود الأحفوري المسبب الأول لظاهرة تغير المناخ. وعلى الأردن خصوصاً، كدولة من الدول الأكثر تعرضاً لخطر تغير المناخ، قيادة عملية الانتقال نحو الطاقة المتجددة الآمنة والنظيفة للحد من انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون الملوث”.

 

لمزيد من التفاصيل حو الخبر الصحفي، يرجى الاتصال بـ:

 

دانيا شري

مسؤولة الإعلام في غريبيس الشرق الأوسط وشمال افريقيا

dania.cherry@greenpeace.org