بات تلوث الهواء واحدا من أكبر طوارئ الصحة
العامة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

يتعرض أكثر من ٩٠٪ من سكان العالم للهواءالخارجي السامّ. ويقدّر أن تلوث الهواء يتسبب في أكثر من ٧ ملايين حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم سنويًا. دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليست بمعزل عن هذه الحقائق والأرقام المؤلمة.

تتصدّر الدول العربية قائمة الدول الأكثر تلوّثاً للهواء في العالم وفق العديد من التقارير العلميّة والحقوقية. هذا التلّوث ناتج من الانبعاثات السّامة التي تصدر من حرق الوقود الأحفوري ومشتقّاته بكثافة لأغراض الصناعة وتوليد الطاقة والمواصلات. 

لكن رغم هذا الواقع المُحبط، هناك أخبار جيدة! وهي أن منطقتنا العربية تملك قدرة عالية جدا لتوليد الطاقة المتجددة باستخدام الشمس والرياح، وهي مصادر متوفرة لدينا بغزارة ومجاناً. يمكن تسخير هذه الموارد الطبيعية من أجل مستقبل صحيّ ونظيف لنا و للكرة الأرضية، إذ أن الحلول التي تُعالِج تلوّث الهواء هي نفسها الحلول التي من شأنها أن تحدّ من حالات الطوارئ المناخية. 

وقع/ي العريضة الآن لمطالبة الدول العربية لتبني هذه الحلول والتحوّل التدريجي لاستخدام الطاقة المتجددة. معا من أجل كوكب نظيف وهواء صحيّ لنا ولأجيالنا القادمة.

وقع/ي العريضة الآن لمطالبة الدول العربية لتبني هذه الحلول والتحوّل التدريجي لاستخدام الطاقة المتجددة. معا من أجل كوكب نظيف وهواء صحيّ لنا ولأجيالنا القادمة.


شاهد/ي الفيديو وشاركه/يه مع أصدقائك.




آخر الأخبار ذات صلة