إحداث التغيير في العالم يبدأ بين يديك

لم نخسر بعد فرصة حماية المناخ من التدهور، ومازال بإمكاننا العيش في مجتمعات مسالمة وعادلة. لكن لا يمكننا تحقيق ذلك بمفردنا، بل من خلال تضامن كافة أفراد المجتمعات.<br />أن نعمل معاً هو السبيل الأوحد لتحقيق هذه الغاية التي ننشدها جميعاً.

تحرك/ي الآن

ارفع/ي صوتك لحماية الأرض والعيش في تناغم معها

يداً بيد نحمي مقدرة كوكب الأرض في الحفاظ على استمرارية أشكال الحياة التي تؤويها. يداً بيد نتحدى سلطة الملوثين ونفوذهم المؤثر على صناع القرار. يداً بيد نواجه الذين يعملون جاهدين على إبقائنا في دوامة الممارسات الهدامة. يداً بيد نعمل على تحديد الأساليب التي تدير العالم بطريقة تهدد البيئة، ونسعى إلى تغييرها لتعمل بانسجام وتناغم معها.

استكشف/ي أكثر

أهلاً بكم/ن إلى صوت!

آخر الأخبار

رأي‎

6 طرق بسيطة للإهتمام ببعضنا البعض في هذا الوقت العصيب!

بواسطة آية شرف

استفيد/ي قدر المستطاع من هذا الوقت واعتن/ي بنفسك وبعائلتك ومن حولك. فلنفكر بأن هذا الوقت العصيب هو فرصة مثالية سُنحت لنا لنبحث عن ذاتنا ونُقدر نعمنا ونعيد النظر إلى الحس…

رأي‎

لن نستطيع مواجهة هذه الأزمات سوى بتكاتفنا معاً!

بواسطة زينة الخليل الحاج

لنبقى في منازلنا بأمان، ولكن لندع عقولنا تسافر كي تستطيع مواجهة الأيام القادمة بتروي وحكمة. سنواجه معًا هذه الفترة العصيبة وسنواصل حماية موطننا جميعا: كوكب الأرض.

قصة

متطوعو غرينبيس في يومهم العالمي

بواسطة فادي جدعون

لا يسعنا الحديث عن هذا اليوم السعيد وأهميته قبل البدء بتقديم الشكر والتقدير الى كل المتطوعين حول العالم الذين يكرسون وقتهم وطاقاتهم لخدمة قضية ما يؤمنون بها، ونخصّ بالشكر متطوعي…

من نحن

نشأت غرينبيس لأن كوكبنا الذي بات هشاً يحتاج إلى صوتٍ يدافع عنه. وإلى حلولٍ تصلح حاله. لأن كوكبنا يحتاج إلى التغيير. ويحتاج إلى التحرك الآني.

عن غرينبيس

ولدت غرينبيس في العام ١٩٧١، عندما آمنت مجموعة صغيرة من الأشخاص بعالم مسالم وصديق للبيئة. .

تعرّف/ي على قصتنا

سُفن غرينبيس

على مدى أكثر من 50 عام، أبحرت سفن غرينبيس في محيطات العالم للدفاع عن بيئته والحد من تدهورها، ونشر العدالة البيئية.

اعرف/ي المزيد

تطوع/ي معنا

يشكل المتطوعين حجر الأساس في عمل غرينبيس. تعرّف الآن كيف يمكنك المساهمة في بلدك ومجتمعك.

تطوع/ي الآن

انضم/ي إلينا

تتألف غرينبيس من مجموعة من الأشخاص، أشخاص مثلك ينشدون التغيير. إذ لا يمكننا الفوز بقضايانا البيئية إلا إن تحلّى آلاف الأشخاص بجرعة الشجاعة اللازمة للتحرك والتغيير.

انضم/ي إلى الحراك